بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» متصفح أوبرا الجديد يوفر 90% من فاتورة الإنترنت
الثلاثاء 04 سبتمبر 2018, 15:09 من طرف اخوكم احمد

» قائمة السلع والخدمات المعفاة من الضريبة على القيمة المضافة
الإثنين 05 فبراير 2018, 16:24 من طرف اخوكم احمد

» قاعات افراح .. بحميع محافظات مصر ... وبالاسعار والعنوانين
الأربعاء 10 يناير 2018, 12:48 من طرف اخوكم احمد

» محلات المطرية
الإثنين 01 يناير 2018, 12:32 من طرف اخوكم احمد

» خريطة شوارع و أماكن المطرية
الخميس 14 ديسمبر 2017, 11:17 من طرف اخوكم احمد

» أفضل 5 مواقع تعليمية مجان
الأربعاء 06 ديسمبر 2017, 11:41 من طرف اخوكم احمد

» عيد ميلاد المنتدى الثانى
الأربعاء 08 نوفمبر 2017, 15:16 من طرف اخوكم احمد

» الاهلى والوداد مباشر على منتدى المطرية
السبت 28 أكتوبر 2017, 18:41 من طرف اخوكم احمد

» الرقم البريدى لمنطقة المطرية بالقاهرة
الأحد 10 سبتمبر 2017, 21:13 من طرف اخوكم احمد

» المطريه ليس بها فرع واحد لأى بنك ؟
الأربعاء 30 أغسطس 2017, 15:15 من طرف اخوكم احمد


«مشمش» مهرج السيرك: شاركت في تمويهات حرب أكتوبر ليعتقد العدو أننا«بنهرج»

اذهب الى الأسفل

«مشمش» مهرج السيرك: شاركت في تمويهات حرب أكتوبر ليعتقد العدو أننا«بنهرج»

مُساهمة من طرف اخوكم احمد في الجمعة 10 سبتمبر 2010, 21:28


مشمش وأحد زملائه في المسرح



في بداية لقائنا معه لم نتصور أن هذا الرجل صاحب الوجهوالملامح الجادين الذي يرتدي «تي شيرت وبنطلون» هو «البلياتشو المهرج»ولكنه عندما بدأ يتحدث بحرفية وخبرة عن مهنته وبدأ يضحك لنا ويتبادل معناالقفشات عرفنا أن التهريج فن وعلم بالإضافة إلي الموهبة، وعندما رأيناهوهو يغني ويرقص ويضحك مرتدياً زي المهرج لم نصدق أنه نفس الرجل الذيأجرينا معه الحوار منذ دقائق.معه عرفنا المعني الحقيقي لمهنة البلياتشو فهو ليس مجرد مضحك وإنما هو فنان صاحب رسالة وناقد ساخر للمجتمع.مشمش..أو رفعت عبد الرحمن..مهرج السيرك القومي الأولوالبلياتشو العالمي..لف العالم وحصد العديد من الجوائز واحتلت صورته أغلفةالمجلات العربية والأجنبية، يضحك ويهرج بالإنجليزي والألماني والروسيوالهولندي ليثبت لنا أن لغة الضحك واحدة علي مستوي العالم، والغريب أنهيلعب علي الحبل «باسكلت» ويأكل النار والمسامير أيضا!أدي عروضه أمام الرئيس الراحل السادات والسيدة سوزان مباركوأحمد نظيف وفنانين عالميين، وصدق أولا تصدق أنه شارك في نصر أكتوبر عام73 ليس كجندي بل كبلياتشو!
> من هو البلياتشو؟- هو الشخص «الشويي» الذي يقدم عرضاً مضحكاً للناس وهو مؤدي الحركةالصامتة ونظرة العين التي تجذب الشخص المتفرج ويستطيع أن ينتزع الابتسامةمنه رغم همومه، وهذا يتطلب قدرات خاصة فمش أي حد يقدر يكون مهرج ممكنتلبسه لبس مهرج وتملي عليه حركات يؤديها لكن ليس شرطاً أن يضحك الناسالأهم أن يكون صادقاً، فالطفل قادر علي تمييز الابتسامة الصادقة منالمصطنعة والمهرج في الأساس حضور وكاريزما بالإضافة إلي الذكاء وسرعةالبديهة لأنه يعمل علي الهواء مباشرة فإذا أخطأ فلا مجال للإعادة، ففي مرةكنت بأدي عرض ووقعت بقت رجلي فوق وراسي تحت والناس فضلت تضحك معتبرة دهجزء من العرض وهنا لازم تشتغل سرعة البديهة فقام زميلي يشدني من رجلي عشانيقومني فخلع حذائي فالناس ضحكت أكثر وتداركنا الموقف ولم يعرف أحد أن هذالم يكن جزءاً من العرض ورغم أنني كنت متألما رددت مع الجمهور ضاحكا «ايباي باي..اي باي باي».
> متي بدأت عملك في السيرك؟
- في يوم 9-4-1969 م،أذكر هذا التاريخ جيدا كان سني وقتها 10 سنواتوكان زوج أختي الفنان رماح - فنان الكاوتشوك العالمي- هو الذي حببني فيالمهنة حيث كان يصحبني معه إلي العروض ويدربني علي تمرينات الليونةوالجيمانيستك وتقوية العضلات وهو الذي شجعني، أما أول مرة طلعت فيها عليالمسرح عشان أضحك الناس كنت خائفاً من الجمهور ومحرجاً وأسال نفسي«هيضحكوا؟ مش هيضحكوا؟».
> هل كانت لديك ميول وأنت صغير أن تكون مهرجاً.. يعني كنت بتحب تضحك الناس وتسعدهم ؟- من صغري وأنا يسعدني جداً مشاهدة المهرج فليس من السهل أن تجدالمهرج، فهو بمثابة الكريزة التي تزين طبق الفاكهة وتعطيه الشكل النهائي،فالبلياتشو ليس فقط مهرجاً ومضحكاً إنما هو موجه للطفل بيقدم له رسالةويكون من السهل علي الطفل أن يتقبلها منه فأنا بقول للطفل مثلا «المرةالجاية هعرف شربت اللبن ولا لأ وعضلاتك اتملت» أو أعطيه نصيحة «لازم نخليبالنا وإحنا بنعدي الطريق».
> هل تؤلف فقراتك بنفسك؟- نعم،ونحن نتعلم من فنانين أجانب كبار جداً ولكننا «بنمصر» أي فكرة لتتناسب مع الطفل المصري وثقافته ونقطع منها أي لفظ جارح.وأقدم العرض مع زميلي لنصنع دويتو«بندق ومشمش» زي توم وجيري ولوريل وهاردي.
> هل تضع مكياجك بنفسك أم تستعين بمتخصص؟- بنفسي، وأصمم ملابسي الخاصة وأصنع أيضاً مستحضرات التجميل بنفسي وأضيف عليها كريمات ومواد معينة كي تحافظ علي البشرة.
> هل تؤدي نفس العرض كل يوم؟- أغير فيه طبعاً حتي يكون هناك جديد كل يوم.
> هل مهنة المهرج مقتصرة علي إضحاك الناس فقط؟- بالطبع لا، فتاريخياً كان يوجد المضحك الخاص بالبلاط الملكي وكانمسئولاً عن إضحاك الملك بالإضافة إلي نقل أخبارالرعية ونبض الشعب،والمهرجون حاليا لهم دور في نقد سلبيات المجتمع أو الحكومة فأصبحوا يؤدوندوراً سياسياً ونقدياً وتعليمياً للأطفال،كما أن لنا نشاطات أخري فنحننشارك في حفلات الأيتام وطلبتنا وزارة الصحة للمشاركة في حملة مستشفيسرطان الأطفال وأطفال الصم والبكم والمكفوفين، كما أساهم في علاج الأطفالالمصابين بالتوحد والانطوائيين حيث تحسنت حالة كثير منهم ويتواصلون معيتليفونياً ويقولو لي «إحنا صلينا أو إحنا لعبنا رياضة يا مشمش».
> ما الذي يجعلك كمهرج تضحك من قلبك؟- ضحكة عالية أوي من طفل بابص له واعمل إني زعلان إنه بيضحك علي فيضحكأكثر وفي هذه اللحظة يضحك قلبي وأكون سعيدا، أنا أري أن هذه هي رسالتيفالناس بتهرب من الكآبة إلي السيرك لهذا الغرض، وشعاري في الحياة «كفايانابكا وضغوط وتوتر كده كده اليوم هيعدي لو اكتأبنا هيعدي ولو ضحكنا هيعدي بسهيكون أحسن».
> لو أنت منزعج من شيء أو لديك مشكلة ومطلوب منك تطلع علي المسرح وتضحَك الناس كيف تتصرف في هذه الحالة ؟- أنا دفنت ابني الصبح ورجعت بالليل أديت دور البلياتشو وضحكت الناس،لما بطلع علي المسرح بنسي أي حاجة تانية لأن الجمهور جاي وعاوز يبتسم،ولذلك فإن صورة المهرج الحزين أو المهرج الذي يبتسم وتنزل من عينه دمعة هيتعبير عن الواقع بالفعل.
> كيف تجهز نفسك قبل الظهور علي المسرح؟- الوقت الأكبر يكون في تحضير الشخصية نفسها نفسياً ثم أرتدي ملابسي وأضع مساحيق التجميل.
> لو شعرت بأن الجمهور لا يتجاوب معك أو لا يضحك فهل يؤثر ذلك في أدائك ؟ وهل مررت بهذا الموقف؟- بالعكس هاخد الموضوع علي أنه تحدٍ وأخليهم يضحكوا، ولكن دائماًيتجاوب الجمهور معي ويضحك معي ولم أمر بهذا الموقف باستثناء مرة واحدة فيالكويت، إنما نحن في كل بلاد العالم معروفين ولنا بصمة مميزة، والمصريونبارعون في فن «التهريج» منذ زمن الفراعنة حيث كان يعمل في القصر «المضحك».
> هل مهنة المهرج تشعرك بالرضا عن نفسك وعن عملك ؟- أنا أؤدي مهنة ورسالة ومتعة شخصية وأحب عملي جداً وكل ما الإنسان يحب عمله عمله يحبه وكل ما يخلص لعمله عمله يخلص له.
> وبالنسبة للماديات هل تري أن العائد المادي مجزٍ؟- لو نظرنا للأوضاع المادية مش هنعمل حاجة وإنما نحن نعمل قدرإمكانياتنا والحمد لله قدرنا نتفوق علي مهرجين عالميين وفزنا علي 23 دولةفي مهرجان صيف دبي الدولي وفزنا علي المهرجين الروس اللي علمونا، وفيالسيرك هنا حققنا إيرادات مليون جنيه في 29 يوماً فقط.
> هل لكم معاشات أو تأمينات؟- لنا راتب شهري بالإضافة إلي الحوافز وليس لي نسبة من الإيراد، أماالتأمينات فلم يكن مؤمناً علي العاملين بالسيرك لسنوات طويلة حتي قرر وزيرالثقافة فاروق حسني عمل مشروع للتأمين علي جميع العاملين بالسيرك بمبلغ 50ألف جنيه للفرد، وذلك في شهر يوليو الماضي أي منذ شهرين فقط.
> هل تأثرت حياتك الأسرية بعملك كمهرج أو هل يخجل أولادك من أن يقولوا إن والدهم «بلياتشو»؟- لدي 5 أولاد أكبرهم 28 سنة يعمل بالسيرك معي في عرض أكروبات وأحيانابلياتشو وكلهم فخورون بعملي وسعداء به، أنا عندي صورة كبيرة في بيتيمعلقها في الصالة بلبس البلياتشو وأولادي يفتخرون عندما يرون صورتي عليأغلفة المجلات العالمية مثل « كوميونتي تايمز» و«دايلي نيوز» و«عرب تايمز»هذا غير حصولي علي عدد كبير من الجوائز وشهادات التقدير من مختلف الدولالعربية،ومتفهمين لطبيعة عملي بالرغم من سفري المتكرر وبعدي عنهم لفتراتحيث زرت كل دول العالم مفيش بلد مزرتهاش وبهرج بالإنجليزي والألمانيوالروسي والهولندي وحصلت علي دبلومة من هولندا وألمانيا في فن المسرح.
> هل تعتقد أن لغة الضحك واحدة في كل الدول؟- صحيح.. الضحك واحد في كل الدنيا وهو علاج ودواء لكثير من الهموم والمشاكل ولا اختلاف عليه في أي مكان.
> كيف تري صورة المهرج في الأعمال الفنية؟- الإعلام ظالم السيرك بصفة عامة ولا يقدر مخاطره ولا يقدر الناس أنالحركة التي تؤدي أمامهم في دقائق معدودة تستغرق سنة تدريباً فأنا أقدمكذلك فقرة باسكلت علي الحبل وأقوم بألعاب الخطر، وأتذكر مرة أنني تقدمتلخطبة بنت فقالت لي والدتها «مقدرش أجوز بنتي لواحد هيموت بكرة». وكذلكفهو ظالم البلياتشو ومقصر في حقه والناس تستخف بالمهرج فيقولوا «إنتهتهرج؟» بينما المهرج هو من يمارس فن التهريج وهو فن صناعة الابتسامةوإخراجها من بين الكآبة، ورغم أننا حسَّنا هذه الصورة عن الأول فإن مثلافيلم «البلياتشو» لهيثم أحمد زكي لم يعط البلياتشو حقه وكان المفروض يأتيهيثم ويجلس معي حتي أفهمه أبعاد الشخصية فهو قلب البلياتشو دراما.
> مَنْ أهم الشخصيات التي شاهدت عروضك؟- السيدة سوزان مبارك وعمرو موسي وأحمد نظيف وعدد كبير من الفنانينمنهم عادل إمام في عيد ميلاد حفيدته، كما أديت أمام كلينت استود وإليزابيثتايلور ومسئولين أجانب، وشاهدني أيضاً الرئيس الراحل السادات وفي عهده قمتمع زملائي في السيرك بالمشاركة في تمويهات ما قبل الحرب حيث كنا نحييحفلات كبيرة يشاهدها العدو من الضفة الأخري فيعتقد أننا نلهو ونهرج ويطمئنأنه لا استعداد للحرب ولم نكن نعلم أننا نؤدي هذا الدور ووقفنا العروض يوم3 أكتوبر وقامت الحرب يوم 6.
> كيف تحافظ علي لياقتك وحيويتك رغم سنك؟- أنا سني 54 سنة وأحافظ علي لياقتي بالمداومة علي التمرينات الرياضيةيومياً وتنظيم الأكل وعدم تناول الدهون والتقليل من السكريات والنشوياتولا أدخن أو أشرب الخمور.
> متي تقول «كفاية تهريج» ؟- لن أقولها أبداً.. التهريج مهنة ليس لها نهاية ولا سن للتقاعد وأناأحبها بشدة، وأنا لست مهرجاً داخل السيرك فقط وإنما خارجه أيضا فأحياناأجد وأنا أقود سيارتي شخصاً حزيناً فأضحك له ضحكة عريضة أو طفلاً يبكيفألاعبه، قد يقال عني إنني مجنون ولكن هذه رسالتي ومتعتي.
avatar
اخوكم احمد
Admin

عدد المساهمات : 2431
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 03/05/2009
العمر : 55

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matarya.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى