بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» متصفح أوبرا الجديد يوفر 90% من فاتورة الإنترنت
السبت 04 أغسطس 2018, 18:58 من طرف اخوكم احمد

» قائمة السلع والخدمات المعفاة من الضريبة على القيمة المضافة
الإثنين 05 فبراير 2018, 16:24 من طرف اخوكم احمد

» قاعات افراح .. بحميع محافظات مصر ... وبالاسعار والعنوانين
الأربعاء 10 يناير 2018, 12:48 من طرف اخوكم احمد

» محلات المطرية
الإثنين 01 يناير 2018, 12:32 من طرف اخوكم احمد

» خريطة شوارع و أماكن المطرية
الخميس 14 ديسمبر 2017, 11:17 من طرف اخوكم احمد

» أفضل 5 مواقع تعليمية مجان
الأربعاء 06 ديسمبر 2017, 11:41 من طرف اخوكم احمد

» عيد ميلاد المنتدى الثانى
الأربعاء 08 نوفمبر 2017, 15:16 من طرف اخوكم احمد

» الاهلى والوداد مباشر على منتدى المطرية
السبت 28 أكتوبر 2017, 18:41 من طرف اخوكم احمد

» الرقم البريدى لمنطقة المطرية بالقاهرة
الأحد 10 سبتمبر 2017, 21:13 من طرف اخوكم احمد

» المطريه ليس بها فرع واحد لأى بنك ؟
الأربعاء 30 أغسطس 2017, 15:15 من طرف اخوكم احمد


الاخوان والسياسة ورأى الشيخ الشعراوى فيهم <منقول من موقع اتا المسلم وموقع صحيفة الجزيرة>}

اذهب الى الأسفل

الاخوان والسياسة ورأى الشيخ الشعراوى فيهم <منقول من موقع اتا المسلم وموقع صحيفة الجزيرة>}

مُساهمة من طرف الدكتاتور العادل في الأحد 11 ديسمبر 2011, 00:58

أنت
في عيد ميلاد سماحة المرشد
عبد المحسن الماضي
خبر اختيار الدكتور محمد بديع مرشداً عاماً جديداً لجماعة الإخوان المسلمين ذكرني بواقعة حدثت منذ سنتين.. عندما توجهت بدعوة خاصة من الأستاذ محمد إحسان عبدالقدوس لحضور احتفال في منزله.. حضره عدد من قيادات الإخوان المعروفين.. يتقدمهم المرشد العام السابق الشيخ مهدي عاطف..وفي نهاية الحفل تحدث الدكتور عصام العريان موجهاً حديثه للمرشد العام «لم ننشد لكم أنشودة هابي برث دي تويو يا سماحة المرشد» ولفت الموضوع انتباهي فقلت موجهاً حديثي للشيخ مهدي عاطف «هذا يمكن أن يكون موضوعاً للكتابة بعنوان( عندما حضرت ميلاد المرشد العام للإخوان المسلمين) ،فرد الشيخ على الفور» حتزعل جماعتك علي».. وهذا الرد ينطوي على كثير من المعاني.. فأقوى جماعة إسلامية تخشى زعل جماعتنا.. وأكبر جماعة إسلامية تقيم لمرشدها العام احتفالاً بذكرى ميلاده. جماعة الإخوان المسملين في مصر هي أكبر جماعة إسلامية في العصر الحديث وامتدادها وتأثيرها شمل كل العالم الإسلامي تقريباً.. ولها دورها الفاعل في الشارع المصري رغم عدم الاعتراف بها كحزب.. بل هي تعتبر في القانون المصري والعديد من الأنظمة العربية والعالمية جماعة خارجة عن القانون.

هذه المساحة الكبيرة التي شغلها الإخوان المسلمين وهذا التأثير العميق في الفكر العام في كافة الأقطار العربية والإسلامية لم يخلق ولاء للحزب ولا لمركزه الرئيسي في مصر.. بل ظهرت فئات وطوائف أخرى من عباءة هذا الحزب في البلدان المختلفة وانقلبت عليه.. كما نسبت الدول كل الشرور الحاصلة في مجتمعاتها إلى الإخوان المسلمين.. مع هذا لم تكن ردة فعل الحزب على تلك الاتهامات بأكثر من رد أبي الهول وهو الصمت المطبق أو العتب المستتر. المتابع لأدبيات مفكري ومنظري حزب الإخوان المصري يجد أنهم يُعَرِّفون إسلامية حزبهم بأنها دين ودنيا.. وأن الحزب يدعو للحياة الدنيا كما يدعو للآخرة.. وليس كالأحزاب والجماعات الإسلامية الأخرى التي يهيمن عليها فكر الانغلاق الرافض للمعاصرة والحداثة.. ومع هذا لا يقوم الإخوان بالترويج لذلك أو إظهار أوجه الاختلاف مع تلك الجماعات الإسلامية الأخرى.. والسبب أنه على الرغم من أنهم في خنادق مختلفة إلا أنه يجمعهم كلهم غاية واحدة وهي السلطة التي لم يصل إليها سوى الإيرانيين فقط.. لذلك فإن بيان الخلاف والاختلاف بالنسبة لهم أمر مؤجل حتى تستتب الأمور بوصولهم إلى السلطة.. وحينئذ سوف تظهر تلك الاختلافات.

يروي الشيخ محمد متولي الشعراوي -رحمه الله- أنه في عام (1937م) كان يجتمع مساء كل يوم إلى صلاة الفجر مع بعض قيادات حزب الإخوان وعلى رأسهم الشيخ حسن البنا.. وقال إنه كتب بخط يده أول منشور للإخوان.. لكنه انفصل عن الحزب لاحقاً بعد كتابته قصيدة في مدح مصطفى النحاس وكان رئيساً للوزراء آنئذ.. فغضب عليه الشيخ حسن البنا.. وكان دفاع الشيخ الشعراوي أن النحاس باشا هو أقرب الساسة إلى منهج الله تعالى وهو إنسان طيب.. لكن إجابة الشيخ حسن البنا كانت (بل هو أعدى أعدائنا.. لأن له ركيزة في الشعب وهو الوحيد الذي يستطيع أن يضايقنا أما الباقون فنستطيع أن نبصق عليهم أجمعين).. ويضيف الشيخ الشعراوي «انفصلت عن الأخوان عندما أدركت أن هدفهم الوحيد هو الحكم». الرغبة في الوصول إلى كرسي الحكم هدف أسمى لكل الأحزاب السياسية.. وأخذ رجال الدين بنصيبهم من الدنيا أمر مشروع.. لكن غير المشروع أن تصبح السلطة هدفاً رئيسياً تسقط دونه القيم.. وأن ينقسم الناس إلى قوم نبصق عليهم.. وقوم نناصبهم العداء.

سُــــئلَ الشيخ محمد متولي الشـــــــــــــــــــــــــعراوي:
لماذا لا تنتمي إلي حـــــــــــــــــــــزب ديني؟
فأجاب:
لأن الانتما...ء إلى حزب ديني ليس من ركائز الإسلام ولا يَضير إسلاميَ شيءٌ
إن لم أنتمِ إلى هذا الحزب؛
فأنا مسلم قبل أن أعرفكم،
وأنا مسلم قبل أن تكون حزباً،
وأنا مسلم بعد زوالكم،
ولن يزول إسلامي بدونكم؛ لأننا كلنا مسلمون،
وليسوا هم وحدهم من أسلموا.
لأنني أرفض أن انتمي إلى حزب يستجدي عطفي مستنداً على وازعي الديني قبل أن يخاطب عقلي.
لأنني أرفض أن أستجديَ ديني في صندوق انتخاب، فديني لا أستجديه من غير خالقي.
ويقول :
"أتمني أن يصل الدينُ إلي أهل السياسة، ولا يصلَ أهلُ الدين إلي السياسة"،
فإن كنتم أهلَ دين،
فلا جدارةَ لكم بالسياسة،
وإن كنتم أهلَ سياسة فمن حقي أن لا أختاركم ولا جناح على ديني

avatar
الدكتاتور العادل
صفوة الاعضاء
صفوة الاعضاء

عدد المساهمات : 757
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
العمر : 67
الموقع : daza@maktoob.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://daza@maktoob.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الاخوان والسياسة ورأى الشيخ الشعراوى فيهم <منقول من موقع اتا المسلم وموقع صحيفة الجزيرة>}

مُساهمة من طرف احمد عامر محام في الأحد 11 ديسمبر 2011, 03:30

والله يا اخوانى هذا الخبر لا يضير جماعه الاخوان فى شئ , مع انى ايضا متشكك فى صحه هذا الخبر وان محمد متولى الشعراوى كان له علاقه بحسن البنا ىوالاخوان المسلمين .,
avatar
احمد عامر محام
مشرف المنتدى القانونى
مشرف المنتدى القانونى

عدد المساهمات : 961
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 22/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى