بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» متصفح أوبرا الجديد يوفر 90% من فاتورة الإنترنت
السبت 11 نوفمبر 2017, 14:20 من طرف اخوكم احمد

» عيد ميلاد المنتدى الثانى
الأربعاء 08 نوفمبر 2017, 15:16 من طرف اخوكم احمد

» الاهلى والوداد مباشر على منتدى المطرية
السبت 28 أكتوبر 2017, 18:41 من طرف اخوكم احمد

» الرقم البريدى لمنطقة المطرية بالقاهرة
الأحد 10 سبتمبر 2017, 21:13 من طرف اخوكم احمد

» المطريه ليس بها فرع واحد لأى بنك ؟
الأربعاء 30 أغسطس 2017, 15:15 من طرف اخوكم احمد

» من امثال العرب
الإثنين 26 ديسمبر 2016, 00:16 من طرف اخوكم احمد

» سجل هنا اجمل تهنئة وصلتك
السبت 10 سبتمبر 2016, 03:48 من طرف اخوكم احمد

» رسائل العيد (خفيفة الدم)
الجمعة 09 سبتمبر 2016, 13:14 من طرف اخوكم احمد

» السلام عليكم.
السبت 23 أبريل 2016, 21:33 من طرف اخوكم احمد

» لقد تم حل مشكلة التسجيل بالمنتدى
الخميس 21 أبريل 2016, 18:52 من طرف اخوكم احمد


أكبر من البوح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أكبر من البوح

مُساهمة من طرف اخوكم احمد في السبت 31 يوليو 2010, 01:54

بسم الله الرحمن الرحيم
تلك المنطقة لا استطيع ان اذهب اليها وانهل منها لأبوح اليكم بما فيها فهى عزيزة كأيامها واشخاصها
مرت سنين طوليه وطوى القلب تلك الصفحات لكنها ابداً لم تهون فلقد طوها ليحفظا لا لينكرها
حاولت مراراً ان اقترب منها او افتحها لكنى فشلت فهى اكبر من البوح

******************
لحظات العمر
تمر السنين وتتوالى الذكريات وتبقى فى الذاكرة ذكرى لا تتأثر بمرور السنين والايام حتى لو كانت
ذكرى لحظة او كلمة عابرة او حتى نظرة عرفان او شكر وامتنان

******************
كنت بالشرفة بجوار اختى الاكبر منى وكان المطر ينهال بغزارة فى مشهد نادراً
ما ننعم به ولما كنت صغيراً فى مقتبل العمر حيث البهجة والمرح والتعليقات
الساخرة
فقد كنت اسمتمتع بمنظر الناس وهى تتفادى المطر والمياه وقد غطت الطرقات
ووجدتنى اتتبعها عائدة من المدرسة بزيها الازرق وعلى رأسها طاقيه زرقاء
اسدلت منها شعرها القصير حيث كانت فى حيرة كمن طلب منه الا يلامس الارض الا
بخطوات معدودة
ولا ادرى كيف وجدتنى مندفعاً وانا الخجول جداً لاقول بصوت عالى والله حرام .. حرام اللى بتعمله المطر فى الناس
ثم تسمرت فى مكانى وانا اشاهد رد الفعل الذى تمنيته ولم اتوقعه
فقد رفعت رأسها بإبتسامة رقيقة كنسمات المطر وعبيره ووجدتنى بين شعور غريب بالبهجة والكسوف
فها انا لأول مرة اعاكس فتاه وامام من امام اختى .

***************
قابلته بلا ميعاد ولا ترتيب ففى بداية الثمانيات وانا بالجامعة اشار علىّ
اخى ان اذهب لأرى شقة صغيرة من غرفتين ضيقتين مدعومة من الدولة للشباب
وذهبت ووجدتة بشقتة شاب فى مثل عمرى وتبدو على وجهه علامات الالتزام
والايمان .. تفضل البيت بيتك هكذا دعانى
تفقدت الشقة وانا ممتعض فقد كانت ضيقة جداً وسيئة التشطيب وكأن من قاموا بتنفيذها كانوا مضطرين لعملها فى اضيق وقت
ونظر الى بعد ان باركت له على الشقة ثم انخرط فى بكاء شديد لدرجة النحيب
ورغم قلة حاله ورداءة الشقة الا انه اخذ يقول انه يخشى جزيل نعم الله عليه
وان يكون مستدرك فى تلك النعم وهو الذى لم يقدم حقها من شكر لله عليها
واخذت اواسيه واطيب من خاطره وخرجت من عنده ولا انسى ما حييت تلك الدموع
التى بللت لحيته الصغيرة ولا نحيب بكائه وخوفه من الاستدراك
واستغفرت الله كثيراً على ذنوب عظمت لم نبكى عليها ونعم كثرت لم نؤدى حقها واستدراك لم نفكر به
avatar
اخوكم احمد
Admin

عدد المساهمات : 2423
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 03/05/2009
العمر : 54

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matarya.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى