بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قائمة السلع والخدمات المعفاة من الضريبة على القيمة المضافة
الإثنين 05 فبراير 2018, 16:24 من طرف اخوكم احمد

» قاعات افراح .. بحميع محافظات مصر ... وبالاسعار والعنوانين
الأربعاء 10 يناير 2018, 12:48 من طرف اخوكم احمد

» محلات المطرية
الإثنين 01 يناير 2018, 12:32 من طرف اخوكم احمد

» خريطة شوارع و أماكن المطرية
الخميس 14 ديسمبر 2017, 11:17 من طرف اخوكم احمد

» أفضل 5 مواقع تعليمية مجان
الأربعاء 06 ديسمبر 2017, 11:41 من طرف اخوكم احمد

» متصفح أوبرا الجديد يوفر 90% من فاتورة الإنترنت
السبت 11 نوفمبر 2017, 14:20 من طرف اخوكم احمد

» عيد ميلاد المنتدى الثانى
الأربعاء 08 نوفمبر 2017, 15:16 من طرف اخوكم احمد

» الاهلى والوداد مباشر على منتدى المطرية
السبت 28 أكتوبر 2017, 18:41 من طرف اخوكم احمد

» الرقم البريدى لمنطقة المطرية بالقاهرة
الأحد 10 سبتمبر 2017, 21:13 من طرف اخوكم احمد

» المطريه ليس بها فرع واحد لأى بنك ؟
الأربعاء 30 أغسطس 2017, 15:15 من طرف اخوكم احمد


الانتخاب الصناعى والانتخاب الطبيعى

اذهب الى الأسفل

الانتخاب الصناعى والانتخاب الطبيعى

مُساهمة من طرف فاطمة فيصل في الأحد 02 أكتوبر 2011, 08:44

جلال عامر

قبل ما ترمينى فى بحورك مش كنت تعلمنى العوم.. وقد تعلمت العوم على ضفاف «الأنفوشى» عندما كان الشاطئ مجاناً والمايوه بالإيجار، وقد شاهدت معارك طاحنة تدور بين صاحب المايوه والمستأجر - بعد مضى الفترة الانتقالية - تنتهى عادة بـ«الخلع»، ودرست عاماً فى كلية الزراعة تعلمت فيه أن «القطن» على العروسة، ودرست أربع سنوات فلسفة عرفت فيها أن «أفلاطون» حضر إلى مصر للمبايعة ومن يومها ونحن نشير للترام فيقف الأتوبيس لنركب «التاكسى» وعندما سألوا جحا «ودنك منين؟» خاف أن يقطعوها، لذلك مع عظيم الأسف فإن أفضل «نواب عرب» يتم انتخابهم بديمقراطية هم الموجودون بالكنيست، رغم أن إسرائيل تستخدم ضدنا «الفسفور الأبيض»، بينما نستخدم نحن ضد بعضنا «الفسفور الأحمر»، ويظل نجم الشباك فى الصيف هو «القلة» وسيكون نجم الشباك فى الشتاء هو «الجمل»، وما لم نغير «المعطيات» أو «أم عطيات» فإن الشتاء سوف يكون عاصفاً ويتساقط شعر الحزب الوطنى على الوجه البحرى والصعيد، فانتظروا مجلساً يخلط القنوات الشرعية بالقنوات الهضمية بلحمة العيد، وإذا عاد الحزب إلى البرلمان سوف يعود الشعب إلى الميدان لتتوقف أوراق النتيجة عند «24 يناير»، لتتأكد نظرية أن المسؤول عندنا يأتى بالانتخاب الصناعى من الأرض ولا يرحل إلا بالانتخاب الطبيعى من السماء، لتظل إرادة الله بين «كن» و«يكون» وإرادة الحاكم بين «تولى» و«توفى».. وأعرف صديقاً أقام سرادقاً للعزاء فى والده وهو حى، وعندما تعجبنا وسألناه قال إنه سيسافر ويخشى أن يموت أبوه أثناء سفره لذلك بدأ البعض يغادر الصوان من الآن ويرفض المشاركة، لأن قوانين الانتخابات ضد الثورة وتحول من «قارورة عطر» إلى «زيوت مهدرجة» ومن وقفة احتجاجية مع التاريخ إلى مطب صناعى على الطريق.. لا أحد فى مصر «يتبنى» الثورة بحجة أن «التبنى» حرام.. حرام عليكم تعبنا.

avatar
فاطمة فيصل
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 1136
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 29/09/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى