بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الرقم البريدى لمنطقة المطرية بالقاهرة
الأحد 10 سبتمبر 2017, 21:13 من طرف اخوكم احمد

» المطريه ليس بها فرع واحد لأى بنك ؟
الأربعاء 30 أغسطس 2017, 15:15 من طرف اخوكم احمد

» من امثال العرب
الإثنين 26 ديسمبر 2016, 00:16 من طرف اخوكم احمد

» سجل هنا اجمل تهنئة وصلتك
السبت 10 سبتمبر 2016, 03:48 من طرف اخوكم احمد

» رسائل العيد (خفيفة الدم)
الجمعة 09 سبتمبر 2016, 13:14 من طرف اخوكم احمد

» متصفح أوبرا الجديد يوفر 90% من فاتورة الإنترنت
الإثنين 15 أغسطس 2016, 00:28 من طرف اخوكم احمد

» السلام عليكم.
السبت 23 أبريل 2016, 21:33 من طرف اخوكم احمد

» لقد تم حل مشكلة التسجيل بالمنتدى
الخميس 21 أبريل 2016, 18:52 من طرف اخوكم احمد

» احكام نقض محمد عبد السلام يوسف
الأربعاء 20 أبريل 2016, 18:11 من طرف اخوكم احمد

» سلام على اهل حمص وحلب وتحية لأيام منتدى ما وراء الاصوات ويلوووو
الإثنين 11 أبريل 2016, 14:20 من طرف اخوكم احمد


حازم صلاح أبو إسماعيل والوضع بعد أحداث السفارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حازم صلاح أبو إسماعيل والوضع بعد أحداث السفارة

مُساهمة من طرف modywww في الإثنين 12 سبتمبر 2011, 17:42

http://www.youtube.com/watch?v=-KKcKEFO3mw&feature=share[b]

هل أحرج المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية الداعية الإسلامى حازم أبو إسماعيل، كلا من جماعة الإخوان المسلمين التى ينتمى إليها، والتيار السلفى المقرب منه، الذى يدعمه بقوة فى انتخابات الرئاسة؟
أبو إسماعيل الذى لم تفصله جماعة الإخوان المسلمين كما فعلت مع أبو الفتوح، رغم أن تصرف الاثنين واحد، وهو الترشح للرئاسة، مخالفة لقرار الإخوان، حذر قبل أيام من إجراءات المجلس العسكرى من أنه يسهم فى إبقاء النظام السابق، ولو تغيرت الأسماء، لذلك يطالب الشعب بالإبقاء على الحالة الثورية على عكس مطالب الإخوان والسلفيين بالرجوع خطوة للوراء بدعوى الحفاظ على عجلة الإنتاج، كما كان أبو إسماعيل فى مقدمة مرشحى الرئاسة أمام السفارة الإسرائيلية، تنديدا بما قاموا به من انتهاك لتراب مصر وكرامتها واستباحة دماء أبنائها.


المظهر السلفى لأبو إسماعيل من اللحية الطويلة والعباءة فى بعض الأحيان، لا يجعله يتبنى مواقف الدعوة السلفية التى تشدد على تمسكها بالمجلس العسكرى، وترفض توجيه أى اتهام إليه، بل خرجت يوم الجمعة الماضى لحماية الأقسام ورجال الشرطة من خلال تشكيلها لجانا شعبية، بينما اكتفت جماعة الإخوان بمطالبة المجلس بسرعة تسليم السلطة للمدنيين والقول له «للخلف در»،
أبو إسماعيل حمّل المجلس العسكرى الأحداث الأخيرة التى تشهدها البلاد، ودلل على قوله بأن قانون الدوائر الانتخابية الأخير يثبت سوء نياتهم، وطالبهم من خلال رسالة تحت عنوان «تعليق على مجريات الأحداث فى بلدنا»، بالوضوح وتحديد موقفهم من الجميع، وتحديد موعد تركهم سلطة البلاد.


وفى الوقت الذى انشغلت فيه القوى السياسية بتجهيز نفسها للانتخابات ومواجهة قانونى الدوائر ومجلس الشعب، طالب أبو إسماعيل بالإبقاء على الحالة الثورية. وقال «نحن محتاجون إلى الزخم الثورى، ولكن الحنكة فى التصرف مطلوبة أيضا، حتى لا يستغل هذا الحراك ضدنا»، مضيفا «ما يحدث فى مصر مصيبة كبيرة، فنحن نسمع نفس لهجة ما قبل 25 يناير من تفعيل لقانون الطوارئ، وغلق قنوات، واعتقالات»، مؤكدا أن غلق قناة «الجزيرة مباشر» التى تنقل الأحداث بالصوت والصورة يؤكد أن الأيام القادمة تحمل ما هو سيئ ولا يريدون الكشف عنه ومعرفة الناس به.


وفى حديث أكثر جرأة أكد أن قناصة الداخلية ومجرمى وقتلة الثورة فى يد الجيش، وعليه أن يكشف عنهم، مضيفا أنه فى أثناء أحداث الثورة صعدت مجموعة من الشباب فوق بنايات التحرير وقاموا بالقبض على كثير من القناصة، وكان معهم الكارنيهات التى تكشف رتبهم فى الداخلية، وما زال معنا بعض هذه الكارنيهات، وقمنا بتسليمهم للشرطة العسكرية، وهناك أكثر من 1000 شاهد على ذلك، ومعنا كشوف بأسماء من قبضنا عليهم ومن كلفهم بقتل المتظاهرين، فلماذا لم يكشف عنهم المجلس العسكرى وينهى قضية قتل المتظاهرين. وأوضح أن هذا يؤكد أن ما يحدث هو تمهيد لمهرجان من البراءة للجميع.


بتلك المواقف الصريحة، هل يخسر أبو إسماعيل من يدعمه وتضعهم فى حرج، أم تلك الصراحة ستكسبه شعبية أوسع بين طبقات الشعب المختلفة؟
avatar
modywww
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 18
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى