بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» متصفح أوبرا الجديد يوفر 90% من فاتورة الإنترنت
الأحد 10 يونيو 2018, 16:19 من طرف اخوكم احمد

» قائمة السلع والخدمات المعفاة من الضريبة على القيمة المضافة
الإثنين 05 فبراير 2018, 16:24 من طرف اخوكم احمد

» قاعات افراح .. بحميع محافظات مصر ... وبالاسعار والعنوانين
الأربعاء 10 يناير 2018, 12:48 من طرف اخوكم احمد

» محلات المطرية
الإثنين 01 يناير 2018, 12:32 من طرف اخوكم احمد

» خريطة شوارع و أماكن المطرية
الخميس 14 ديسمبر 2017, 11:17 من طرف اخوكم احمد

» أفضل 5 مواقع تعليمية مجان
الأربعاء 06 ديسمبر 2017, 11:41 من طرف اخوكم احمد

» عيد ميلاد المنتدى الثانى
الأربعاء 08 نوفمبر 2017, 15:16 من طرف اخوكم احمد

» الاهلى والوداد مباشر على منتدى المطرية
السبت 28 أكتوبر 2017, 18:41 من طرف اخوكم احمد

» الرقم البريدى لمنطقة المطرية بالقاهرة
الأحد 10 سبتمبر 2017, 21:13 من طرف اخوكم احمد

» المطريه ليس بها فرع واحد لأى بنك ؟
الأربعاء 30 أغسطس 2017, 15:15 من طرف اخوكم احمد


قصه قصيره ,

اذهب الى الأسفل

قصه قصيره ,

مُساهمة من طرف احمد عامر محام في الأربعاء 31 أغسطس 2011, 08:42



ليلة العيد
...
نـزّل مع أمه قبل العيد بأيامٍ- كـكلِ عامٍ - ليشتري ملابس العيد...
لا لأنه يحتاجها بقدر أن العيد لن يأتي حتى تأتي الملابس الجديدة..هكذا كان يعتقد.
كان يعتقد أن على سُموه- كجميع الأطفال- أن يستقبلوا العيد في وجاهة تليق به.
ذاك العام كانت الأحذية الرياضية منتشرة وبخاصة ذوات النعل الضخم والأكثر حداثة هذا العام أن ترتدي حذاءً له نعل يصدر أنوارا كلما ضربت الأرض به !!
اكتمل الزي الشتوي...قميصا وجاكيت وحذاءً مضيء...

سأل أمه..هل ستبقى هذه الغيمات في السماء يوم العيـد..
هل يعقل أن نفرح و السماء تبكي !!
ابتسمت له..وأخبرته أنها تبكي لتُزهر الأرض...
لتحيا النباتات والقلوب التي آماتها انتظار الغوث و الغيث
ولكنها ستكفكف دموعها وتشرق ...فكل شيء في العيد يشرق
وكأنه قانون فرحٍ قدري...يجب على الجميع أن يطيعه...

علق زيّه على الشماعة ولم يضعه في الخزانة بل علقه ليكون ظاهرا له كلما نام واستيقظ ...
في ليلة العيد طلبت منه أمه أن ينام مبكرا...كي يذهب مع خاله لصلاة العيد غداً...
كانت العادة أن يبيت ليلة العيد في بيت جده..
أبى النوم أن يصاحبه تلك الليلة وكذا حال أبناء خالاته وأخواله
لضيق الأماكن...نام بجوار أمه...كان يتقلب كثيرا
أخبرته أنه لو لم ينل نصيبه من النوم ...
ستنفذ طاقته ولن ينل نصيبه من اللعب...

أخبرها أنه يحب العيد ...ضحكت وهو أيضا يحبك.
انتفض جالسا : أحقا يفعل؟!
نعم, كيف له ألا يفعل ...والله يحبك
أو يحبني الله أيضا؟!!
الله يحب خلقه...خصوصا الأطفال أصحاب الفِطْرة التي لم تلوث بعد...والذاكرة التي لم تحتمل إثما بعد ..
إذن هو يحبك أنتِ أيضا..أطرقت و أغمضت
أنا متأكد...
نم ..نم فلا يزال الغد ينتظرك..

استيقظ مع أول صوت سمعه ذلك الصباح..
صوت جدته تلك العجوز التي تستيقظ قبل أن تستيقظ ديوك الصباح بل يبدو أنها هي من توقظهم بنفسها.!
بدأ سباقه مع أبناء خالاته على من يدخل الحمّام أولا ...من يرتدي زيه أولا...
كلهم أشرقوا...كلهم أحاطت بهم هالات الفرح ...

.....
لا زال يذكر..هالات الفرح تلك..
حتى بعد مرور عِقد من الزمان و أكثر...يبدو أن طعم الفرح لا يزال في حلقه..
لم يعد العيد كسابق عهده...أو ربما أنه هو من لم يعد كسابق عهده
زادته السنين قوة أو قسوة...شيء ما يمنعه من أن يتنازل عن كبرياء الصمت وغموضه

لكنه اتخذ قرارا جديدا لهذا العيد...
ربما لم تعد السنون كعهدها ولا هو كعهده...
لكنه سيستدعي ذلك الطفل الصغير المختبئ في الركن البعيد من قلبه
سيخرجه للنهار...سيشرق به ويقبل به على الدنيا
فيوم العيد لا يحتاج إلى شهيةٍ أقل من شهيةٍ طفل دائم الجوع للفرح واللعب...

هكذا وهكذا فقط...يكون العيد عيداً سعيداً

avatar
احمد عامر محام
مشرف المنتدى القانونى
مشرف المنتدى القانونى

عدد المساهمات : 961
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 22/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى