بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الرقم البريدى لمنطقة المطرية بالقاهرة
الأحد 10 سبتمبر 2017, 21:13 من طرف اخوكم احمد

» المطريه ليس بها فرع واحد لأى بنك ؟
الأربعاء 30 أغسطس 2017, 15:15 من طرف اخوكم احمد

» من امثال العرب
الإثنين 26 ديسمبر 2016, 00:16 من طرف اخوكم احمد

» سجل هنا اجمل تهنئة وصلتك
السبت 10 سبتمبر 2016, 03:48 من طرف اخوكم احمد

» رسائل العيد (خفيفة الدم)
الجمعة 09 سبتمبر 2016, 13:14 من طرف اخوكم احمد

» متصفح أوبرا الجديد يوفر 90% من فاتورة الإنترنت
الإثنين 15 أغسطس 2016, 00:28 من طرف اخوكم احمد

» السلام عليكم.
السبت 23 أبريل 2016, 21:33 من طرف اخوكم احمد

» لقد تم حل مشكلة التسجيل بالمنتدى
الخميس 21 أبريل 2016, 18:52 من طرف اخوكم احمد

» احكام نقض محمد عبد السلام يوسف
الأربعاء 20 أبريل 2016, 18:11 من طرف اخوكم احمد

» سلام على اهل حمص وحلب وتحية لأيام منتدى ما وراء الاصوات ويلوووو
الإثنين 11 أبريل 2016, 14:20 من طرف اخوكم احمد


التحليل السياسى لدور الجيش المصر فيما بعد الثوره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التحليل السياسى لدور الجيش المصر فيما بعد الثوره

مُساهمة من طرف احمد عامر محام في الجمعة 26 أغسطس 2011, 03:34

وكالة فورين بوليسي الأمريكية هى من أبرز وكالات الأنباء العالمية وقد قدمت هذه الوكالة فى مجلتها الصادرة عنها بالأمس تحليلا سياسيا رائعا لدور الجيش المصرى فيما بعد الثورة حيث أكدت الوكالة ان المتابع للأحداث فى مصر يجد نفسه فى حيرة من أمره حيث لا يستطيع تحديد ما إذا كان الجيش المصرى مع الشعب والثورة أم ضد الثورة والشعب ولكن أوضحت المجلة فى بداية كلامها شيء هام جدا وهو أن الجيش كان بعيدا فى الفترة الأخيرة كل البعد عن النواحى السياسية وعن الحكم فى البلاد فبعد أن كان هو المسيطر منذ فترة عبدالناصر ومرورا بفترة السادات جاءت فترة مبارك لتنتقل مقاليد الحكم إلى أيدى وزارة الداخلية ورجال الأعمال وأكدت المجلة أن هذا الأمر كان فى صالح الجيش من ناحية ومن ناحية أخرى ليس فى صالحه فهو من صالحه من ناحية أنه بهذه الصورة فصل الجيش مصيره عن مصير المخلوع مبارك وأصبح هو المنقذ للشعب من هذا النظام الفاسد أما فيما ليس من صالخه أن هذا الأمر أبعده تماما عن الحياة السياسية وعن الحكم فى مصر مما جعل رجاله غير ذى خبرة سياسية ودللت ببعض الأمور والأحداث فى ذلك وهى كالتالى (1) إستخدام المحاكمات العسكرية التى رأى فيها الجيش ومن وجهة نظره العسكرية أن أفضل وسائل قمع البلطجة والخروج عن القانون فى هذه المرحلة مما جعل لهذه المحاكمات ضحايا كثيرون (2) ليست هناك خطة واضحة لإدارة البلاد فى الفترة الحالية وتشعر بأن مصر تدار بالضغوط الشعبية والجماهيرية فإذا كانت المظاهرات والإحتجاجات قوية ويصعب مواجهتها نفذ الجيش هذه المطالب أما إذا كانت إعتصامات غير مسموعة وغير قوية تم رفض مطالبها بل وفضها بالقوة (3) لجوء الجيش لجماعة الإخوان المسلمين لأنه رأى بخبرته السياسية المحدودة بأن هذه المظاهرات المنظمة والحاشدة لا يستطيع إداراتها وتنظيمها سوى الإخوان الأكثر تنظيما فى مصر لذلك لجأ الجيش للجلوس معهم لتهدئة الأوضاع وهذا ما حدث فى أكثر من جمعة لم يشارك فيها الإخوان وبعضها نجح والآخر فشل ولكن الجيش بذلك بدأ يخسر الإتجاهات الأخرى ويكسب جهة يمكن أن تنقلب عليه فى أى وقت كما حدث للسادات (4)وقوف الجيش موقف المحايد فى خلال الفترة الأولى من الثورة ومن الصراع بين الثوار وبين مبارك ونظامه فلم يميل إلى أى منهما لدرجة أنه سمح للخيل والجمال بدخول الميدان فى موقعة الجمل وكأنه كان ينتظر بخبرته السياسية القليلة المنتصر فى هذا الصراع ليكمل معه المسيرة وفى نهاية المقال أكدت المجلة بأن الجيش المصرى يقوم بخطوات إصلاحية محدودة جدا وغير ملموسة سوف تعطل من تراجعه إلى ثكاناته وسوف تطيل فترة تواجده واكدت على أن هذا ليس مقصودا من الجيش ولكنه نتاج خبرة سياسية محدودة تسبب فيها النظام الفاسد للمخلوع مبارك والذى أبعد الجيش تماما عن الحياة السياسية فالجيش هو ضحية مبارك ونظامه وهو مع الثورة ولكنه بمفهومه السياسى المحدود _____
avatar
احمد عامر محام
مشرف المنتدى القانونى
مشرف المنتدى القانونى

عدد المساهمات : 961
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 22/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى