بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الرقم البريدى لمنطقة المطرية بالقاهرة
الأحد 10 سبتمبر 2017, 21:13 من طرف اخوكم احمد

» المطريه ليس بها فرع واحد لأى بنك ؟
الأربعاء 30 أغسطس 2017, 15:15 من طرف اخوكم احمد

» من امثال العرب
الإثنين 26 ديسمبر 2016, 00:16 من طرف اخوكم احمد

» سجل هنا اجمل تهنئة وصلتك
السبت 10 سبتمبر 2016, 03:48 من طرف اخوكم احمد

» رسائل العيد (خفيفة الدم)
الجمعة 09 سبتمبر 2016, 13:14 من طرف اخوكم احمد

» متصفح أوبرا الجديد يوفر 90% من فاتورة الإنترنت
الإثنين 15 أغسطس 2016, 00:28 من طرف اخوكم احمد

» السلام عليكم.
السبت 23 أبريل 2016, 21:33 من طرف اخوكم احمد

» لقد تم حل مشكلة التسجيل بالمنتدى
الخميس 21 أبريل 2016, 18:52 من طرف اخوكم احمد

» احكام نقض محمد عبد السلام يوسف
الأربعاء 20 أبريل 2016, 18:11 من طرف اخوكم احمد

» سلام على اهل حمص وحلب وتحية لأيام منتدى ما وراء الاصوات ويلوووو
الإثنين 11 أبريل 2016, 14:20 من طرف اخوكم احمد


لهذا بدأوا بصدام حسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لهذا بدأوا بصدام حسين

مُساهمة من طرف احمد عامر محام في الأحد 17 أبريل 2011, 15:22

ليس مهماً الصدام بين الحكومات العربية ومحكوميها من الشعوب ،فأي تغيير لن يمنع المصالح الأمريكية من أن تتحقق بالطريقة التي تريدها واشنطن وحليفاتها، والنفط سيصل الى الغرب في كل الأحوال، هذا ما يؤمن به السياسيون والمراقبون وكل المهتمين في البلدان الصناعية الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة ودول أوربا الحليفة لها.

لم تعد الولايات المتحدة راغبة كثيراً في الحفاظ على الوضع التقليدي في الشرق الأوسط، والمهم لديها هو الخروج الآمن من المنطقة، وهي رغبة شبيهة بتلك التي تتملك بعض الحكام العرب الذين تخلت عنهم دون أن تبال كثيراً معولة على فكرة إن النفط سيصل في كل الأحوال.

المرشد الإيراني علي خامنائي أعلن توصيفا لحال الحكومات العربية بإشارته الى أن هؤلاء كان عليهم أن يدركوا إن أمريكا ستتخلى عنهم في أي وقت فمصيرهم لايهمها كثيرا ما دامت مصالحها مؤمنة في ظل أي نظام بديل، وهو يتحدث على خلفية الهجوم الغربي على نظام القذافي الذي تبرع بكل شيء وها هو يفقد كل شيء.

على الجانب الآخر فان المصالح الإقتصادية المرتبطة بالحاجة الى بترول الشرق الأوسط ليست لوحدها المحفزة للحراك الغربي جهة المنطقة، فهنالك دولة إسرائيل التي تصر واشنطن على تأمين تفوقها العسكري على جيرانها العرب.

إذن فالنفط وإسرائيل هما ما يحركان كل تلك الهواجس التي تحكم العلاقة بين الغرب والشرق الأوسط..

تفكيك المنطقة كان لابد أن يحصل وبسرعة، لكن السؤال الأهم هو، كيف يمكن أن نبد، وأين ،ولماذا؟

البلاد العربية كلها محكومة بأنظمة دكتاتورية، مشايخ وإمارات وممالك وجمهوريات وسلطنات ،وسواها من مسميات، وفي الغالب فإن الملاكم يلجأ الى المكان الأكثر ضعفاً في جسد خصمه لينهيه، غير إن المعادلة في الشرق الأوسط، وفي البلاد العربية تحديداً تغيرت وفقاً لرؤية غربية تركز على أهمية كسر حاجز الخوف، لكن أين يبدأون؟ في الكويت مثلا، أو في المغرب، وغالب البلاد العربية، ليست كالعراق، فهذا البلد الثائر المتمرد عبر التاريخ والمحكوم بدكتاتور متفرد هو مفتاح الإنهيار الكبير، وأي حاكم عربي لن يكون سقوطه مدوياً ومؤثراً في الشعوب العربية كما هو الحال مع العراق وصدام حسين، فلو إن العواصم العربية كلها سقطت فإن صدام قادر تماماً على سحق أي تمرد، ولابد من التفكير بالتدخل العسكري وتدمير هذا البلد والقضاء على نظامه الدكتاتوري، وهو ما حصل بالفعل في العام 2003 حين فتحت أبواب الشرق أمام الجيوش الغازية والأفكار وطرق الحياة والتقنيات الغربية ثم لتجتاح كل البلاد العربية وبهدوء عاصف كالمياه المنسابة من ينبوع بإتجاه الأراض البعيدة والمنبسطة ،ثم ليصل الى غايته النهائية حتى لو إستغرق وقتاً ربما يطول لسنوات.

كان سقوط نظام صدام القمعي، بمثابة الصدمة للمنظومة العربية الحاكمة والمحكومة، وكان بكاء العرب دامياً على سقوط قلعة العروبة بغداد وهي أكثر مدينة صدرت الهتافات والشعارات القومية، في اليمن وليبيا وسوريا وتونس ومصر كان هناك تقارب بين الحكومات والشعوب على إن إسقاط نظام صدام هو كارثة على الأمة، وهو كارثة بالفعل لأنه غيّر كل المعادلة ودفع بالمنطقة الى جحيم المواجهة القاتلة بين الحكومات والشعوب المحكومة بآلة القمع والجبروت.

لم تكن الشعوب العربية مدركة تماما لحقيقة إن ما ثار من أجله العراقيون، وما رفضوه من سلوكيات وسياسات صدام هو ذاته الذي سيثورون من أجله، وقد يدمرون بلدانهم كما يحصل الآن من فوضى شاملة وحروب، ليبيا مثلا إشتركت في ذات العزاء الحزين على فقدان صدام حسين، القذافي عمل تمثالاً لشهيد الأمة ،والليبيون بكوا دما عليه، لكنهم الآن يتقاتلون ،ولا نعلم بأي قذيفة سينهار التمثال. قذيفة من كتائب القذافي أم من ثوار بنغازي ومصراته؟

الله أعلم...

خلاص ،لقد إنتهى الوطن العربي الذي إعتدناه ،ومن لم يسقط من حكام العرب فهو مضطر لتغيير جلده ومواكبة الأحداث وربما سيتقبل جميع أحذية المتظاهرين وسبابهم وعنفهم لعله أن يجتاز المحنة.

هذا توصيف للحال العربي، وليس موقفاً من صدام حسين أو القذافي، أو الحكومات العربية الأخرى، فهم يسيرون على ذات الطريق ويمارسون ذات السياسات، بدأ صدام بقمع الثوار ورأى القوات الجوية الغربية تدمر بلده، ثم قتل ولداه وهو ينظر مشدوها، وكان قبل ذلك سلح الشعب كله، وأسس الجيوش، ورقى البعثيين من الذين لا يقرأون ولم يدخلوا المدارس أو الجامعات الى رتب عسكرية عالية.

وهكذا فعل القذافي، قتل شعبه بالدبابات والصواريخ وسلح شعبه ورقى جنود كتائبه، ورأى ولده النقيب خميس يقتل بسلاح الأمريكان في نهاية تبدأ وتنتهي بمأساة، بينما الحكام العرب الآخرون يتآمرون على شركائهم، وربما لايكونوا يعلمون إنهم تحت الجزمة الامريكية..

[justify]
avatar
احمد عامر محام
مشرف المنتدى القانونى
مشرف المنتدى القانونى

عدد المساهمات : 961
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 22/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى